أعمال البعثة الإيطالية لأبحاث ماقبل التاريخ في الجيلي:

تاريخ بيئة نيلية وسطى 7000 ق.م. 1500 م

ايزابيلا كانيفا

ترجمة أسامة عبدالرحمن النور

 

قرر البروفسور بوجليسى البدء في توسيع أبحاثه من شمال وادي النيل إلى وسطه، حينها تملك الناس شك بشأن النتائج المتوقعة وحول أهمية العملية: ظلت أعمال آركل في الخرطوم والشهيناب في أواخر الأربعينات معزولة كلياً على مدى القرنين اللاحقين وغير مرتبطة بأي تواتر ثقافي شامل أو نموذج نظري, بالتالي، كان "مشروع الجيلي" الذي أعلنه بوجليسي في السبعينات إيذاناً ببدء البحث المنتظم الأول في مجال ما قبل التاريخ في المنطقة منذ أزمان آركل. أثبتت السنوات اللاحقة أن توقعات بوجليسى كانت مؤسسة بصورة جيدة. وفرت كل من البعثات السودانية والأجنبية كماً هائلاً من المعطيات الجديدة التي كشفت عن أن المنطقة تمثل حلقة مفتاحية بين شمال وادي النيل، والصحراء، والمناطق الاستوائية، والهضبة الإثيوبية. أصبح جلياً أيضاً أن المنطقة يمكن أن توفر معطيات جديدة عن العمليات الثقافية مثل الاستقرار وإنتاج الطعام.

 

رغم هذا البحث الجديد، على كلٍ، ظل الموقف متجمداً على مدى فترة طويلة فيما يتعلق بتفسير المعطيات. ما كان مجرد تجميع بسيط للمعطيات، في سلسلة لا نهائية من إعادة إنتاج عمل آركل، بالتأكيد هو هدف البحث الجديد، لكنه كان صعباً بشكل واضح أن يتخذ خطوة إلى الأمام، ومرت فترة قرابة عقد من الزمان قبل النجاح في تقديم صورة شاملة للمعطيات النيوليتية الجديدة Haaland 1981. بالنظر إلى تاريخ أفريقيا كما هو ملخص في آخر الأعمال الشاملة المنشورة Philipson,1985، فإن المدهش هو ان المعطيات الخاصة بمنطقة وادي النيل الأوسط القديم لازالت تعاني من الضبابية وسوء الترتيب. فمن جانب، هناك تشظية فعلية للمعطيات، بدءاً من الإقليمية البادية ("مديرية الخرطوم"، و"منطقة شندى"، و"دلتا القاش"، و"إقليم دنقلا" الخ..) حتى في التفصيل الدقيق للتصنيف الذي يسقط أحياناً في الإطار المحدود (cul de sac) الموقع = الثقافة (انظر: Early Khartoum, Shaheinab, Kadada الخ..). من جانب ثانٍ، يبدو أن شح المعطيات يساعد في المقارنات المتحررة على مدى زمني ومكاني هائل (بخاصة مع الصحراء، انظر: Arkell,1953; Hays and Hassan,1974, Sutton,1977). ينطبق شئ مماثل على المراحل التاريخية، على سبيل المثال، المرحلتين المرَّوية والمسيحية، حيث لا يجد التحليل الدقيق للتفاصيل التيبولوجية في الفخار، والمعمار، واللغة، والدين وما إلى ذلك دقة مقارنة في تفسير البيئة الداخلية للجماعات المدروسة، بخاصة فيما يتعلق بالمدى الإقليمي. ففي حين ظهرت أعمال متخصصة في علاقات مروى مع العالم الكلاسيكي، فإننا نجهل أي من علاقاتها مع منطقة الخرطوم المتاخمة؛ في حين تجرى الدراسات المتقدمة  للخصائص المعمارية والطقوسية لكنائس سوبا، فإن الدور الاجتماعي- السياسى للمجتمع المسيحى في وسط السودان لازال بعيداً عن الوضوح إلى حد بعيد. ما لم يتم تطويره بعد هو تفسير للمعطيات يهدف إلى إعادة تركيب إقليمية شاملة للتاريخ، وهو ما يعزى إلى حد بعيد جزئياً للاهتمام التقليدي "بالتحف الرائعة"، وجزئياً لعدم الاستمرارية في التوثيق على امتداد هذه المنطقة الواسعة، لكن أيضاً لوجود بيئات محلية شديدة التباين والتنوع، بالتالي أنماط تكيفية متعددة، مما يجعل مهمة تحديد صلات بين-إقليمية أمراً صعباً. فقط في السنوات الأخيرة (باستثناء إعادة أعمال التنقيب مجدداً في موقع كرمة عن طريق شارلس بونيه) أخذ في التطور منظور جديد للبحث والذي يتوقع أن يعطي نتائج واعدة بفعل الدراسات الأكثر إتساعاً. أضحت المناطق الإقليمية وإعادة التركيب التاريخية مركز الاهتمام أكثر من مجرد دراسة المواقع المنفردة والتيبولوجيا (انظر الأعمال الحديثة: Elamin, Haaland, Lenoble, Kuper, Marks, Mohammed Ali, Reinold).

 

لم يكن موقع الجيلي يشكل نقطة انطلاق جيدة. تفاقمت مشكلة فقدان مادة مقارنة لدعم كل من الملاحظات التيبولوجية والإستراتيجرافية بفعل وضع آثاري معقد إلى حد بعيد .. نتيجة إقامة غير منقطعة في الموقع: فإن مجمل التطور الكرونولوجى لتاريخ المنطقة كان ممثلاً في الجيلين جاعلاً الموقع واحداً من أكثر المواقع إثارة وأشدها في الوقت نفسه صعوبة في الدراسة. فقط بعد سنوات لاحقة نجحت أعمال التنقيب التي أجريت في عناصر منفردة للمواقع، وتوسيع البحث مع أعمال المسح الإقليمي في أن توفر الخلفية الضرورية لفهم حالة الجيلي. 

 

R.Haaland and A.M.Anwar, Atbara Research Project. The Field Seasons of 1985,1987,1989 and 1990. Nyame Akuma 35.

A.J.Arkell 1949, Early Khartoum. Oxford.

A.J.Arkell 1953, Shaheinab. An account of the excavation of a Neolithic occupation site carried out for the Sudan Antiquities Service in 1949-50, London: Oxford University Press.

Fr.Geus 1984, Excavations at El Kadada and the Neolithic of the central Sudan, In: L.Krzyzaniak and M.Kobusiewicz(eds.): Origin and Early Development of Food-Producing Cultures in North-Eastern Africa. Poznan.

Y.M.Elamin, Archaeological survey in the area of Shaqadud Cave, Central Sudan, Ages 7/2.

P.Lenoble, Documentation tumulaire et céramique entre 5e et 6e cataractes. Un exemple de "prospection orientée" visant à renseigner la "Fin de Méroé" dans la région de Méroé. In:

Ch.Bonnet (ed.): Ėtudes Nubiennes. Actes du VIIe International Congrès d’études nubiennes 3-8 septembre 1990. vol.I, Genève.

R.Kuper, Wadi Howar and Laquia. Recent Field Studies into the Early Setellement of Northern Sudan. In: M.Krause (ed.): Nubische Studien.

A.E.Marks, Relationship between the Central Nile Valley and the Eastern Sudan in Later Prehistory. In: W.V.Davies(ed.): Egypt and Africa, Nubia from Prehistory to Islam, London.

A.Mohammed Ali, The Neolithic Period in the Sudan, c.6000-2500 BC Cambridge Monographs in African Archaeology. BAR International Series 139, Oxford.

Philipson 1985, African Archaeology, Cambridge.للترجمة العربية للكتاب أضغط هنا

J.Reinold, Le site préhistorique d'el Kadada (Soudan central) - la nécropole, 4 vol. Thèse de doctorat de IIIème.cycle, Université de Lille III, multigraphiée, vol 1 : Texte, vol 2 : Catalogue des sépultures, vol. 3 : Figures, vol. 4 : Planches photographiques et Rapports annexes, Khartoum; id.,'La nécropole néolithique d'el Kadada au Soudan central : les inhumat d'enfants en vase', dans Mélanges Offerts à Jean Vercoutter, A.D.P.F., Paris; id.,'La nécropole néolithique d'el Kadada au Soudan central : quelques cas de sacrifices humains', dans Nubische Studien, M. Krause éd, éd. von Zabern, Mayence; id.,'La notion d'habitat au Soudan central durant le Néolithique', dans Archéologie africaine et sciences de la nature appliquées à l'archéologie, A.C.C.T./ C.R.I.A.A./ C.N.R.S., Bordeaux.