التركيبة الاثنية في دارفور

من كتاب "السلطان على دينار" لمؤلفه الان ثيوبولد

ترجمة فؤاد عكود

 

 

  جغرافية دارفور

 

1) المجموعات الاثنية ذات النمط الحياتي المستقر الفور| المساليت| الداجو والتنجر
2) المجموعات الاثنية ذات النمط الحياتي البدوي وشبه البدوي الزغاوة| البديات| الميدوب
3) المجموعات الاثنية ذات النمط الحياتي المعتمد على رعي الإبل الزيادية
4) المجموعات المستقرة ذات الأصول العربية بني فضل| المسيرية| المعاليا
5) البدو رعاة البقر الرزيقات| الهبانية| التعايشةبني هلبة

 

 

جغرافية دارفور

تمتد دارفور تاريخياً من خط عرض 10ْشمالاً إلى خط العرض 16ْْ شمالاً، ومن خط لطول 22 ْشرقاً إلى خط الطول 27 ْ شرقاً لتكون مثلثاً تمتد مساحته إلى 450 ميلاً طولاً و350ميلاً عرضاً في أوسع حدودها السياسية، وتشتمل على 140,000 ميلاً مربعاً بعد أن تم في عام 1952 تعديل الحدود الإدارية بين دارفور والمديرية الشمالية وذلك بضم 35,760 ميلاً إضافية إلى دارفور عدا واحتيّ النخيلة والنطرون (غازيتة السودان 847؛ السودان المناخ 1953). دُمجت دارفور بصورة نهائية فقط في عام1916 بعد هزيمة السلطان على دينار.

 

الحدود الطبيعية لـ دارفور واضحة المعالم حيث تمتد من الشمال الصحراء الليبية حتى ساحل البحر الأبيض المتوسط، ويمتد من الشرق حزام عريض من التلال الرملية التى تكون حاجزاً بينها وبين كردفان، ومن الجنوب يعيق وجود ذبابة التسي تسي من تحرك الحيوانات إلى ما وراء بحر العرب. فقط في الغرب يلاحظ الاستمرار الجغرافي المشابه لجغرافية دارفور، مما يجعل الحدود هنا متفاوتة جوهرياً ومن ثم استدعى الأمر ، كما يشير إلى ذلك " لامبن"، تحديدها عن طريق الأحداث السياسية بدلاً عن عوامل التربة والزراعة والمناخ Lampen: 177.

 

تاريخياً اتصلت دارفور بالعالم الخارجي عبر طريقين أساسيين: الأول، درب الأربعين الشهير بين أسيوط في مصر وكوبي التى كانت بمثابة العاصمة التجارية القديمة لـ دارفور. وتتوسط هذا الطريق محطات بين كل منها عدة أيام وهى جبل رملي (3 أيام)، والخارجة (يوم واحد)، وبلوك (يوم واحد)، وبرسي (يوم واحد)، والشب (5 أيام)، وسليمة (4أيام)، وبئر الملح (8 أيام)، والمزروب (يوم واحد)، وأخيراً كوبي (يوم واحد). أما الثاني فكان من طرابلس عن طريق جالو والكفرة إلى وايتي حيث يتفرع إلى فرعين، الغربي يسير إلى وداي، والشرقي إلى دارفور. وقد وفر هذان الطريقان اتصال دارفور بالشمال ومكناها من تنشيط التجارة التبادلية من جانب وأسهما، باعتقاد "لامبن" Lampen: 178، في انسياب الأفكار الثقافية والدينية من الشمال.

 

يمكن تقسيم دارفور إلى أربع مناطق رئيسة : المنطقة الشمالية شبه الصحراوية؛ وأرض القوز في الوسط الشرقي؛ والسهول الطينية الجنوبية، والجزء الرئيس أو المركزي لـ جبل مرة. تتكون المنطقة الأولى الشمالية من منحدرات متدرجة تكسرها سلسلة جبال حيث تبرز الوديان التى تنمو بها الأشجار والشجيرات التى توفر مرعي جيداً، ويبلغ معدل هطول الأمطار أقل من10 بوصة في العام وهو معدل يكفي لإعالة المراعي لكنه غير قادر بحال على إعالة الزراعة. وفي الشمال الشرقي لهذه المنطقة يقع جبل ميدوب وسط سلسلة تلال بركانية الأصل يقسمها العديد من الوديان الصغيرة. يبلغ ارتفاع جبل ميدوب حوالي 6,000 قدم ويتألف سكانه من البدو أو شبه البدو ويقتنون الإبل يجولون بها جنوباً حتى الوديان العظيمة لـغربي دارفور مثل وادي أزوم ووادي باري حيث تتوفر المياه في موسم الجفاف، ويرتحلون شمالاً إلى التربة الرملية حيث تنمو بعد سقوط الأمطار في المنطقة المعروفة بـ الجزو أنواع من العشب جيدة تستمر مخضرة حتى شهر ديسمبر، تمثل بيئة صالحة لرعي الإبل بدون الاحتياج إلى مياه إضافية.

 

أما المنطقة الوسطى لـ دارفور (فيما بين 14,30 ْ شمالاً و12 ْ شمالاً) فيقسمها المحور المركزي لـ جبل مرة، وتتكون الأرض الواقعة شرق الجبال من الرمال القارية أو القيزان. هنا يمارس السكان نمط حياة زراعية مستقرة، ويبلغ متوسط هطول الأمطار 12بوصة في العام. ويسيل غربي جبل مرة عدد من الوديان التى توفر مصادر دائمة للمياه. وتعد هذه المنطقة واحدة من أكبر مناطق ازدهار الفور المستقرين في قراهم الممتدة على ضفاف الوادي، ومن أهم تلك الوديان وادي أزوم الذى يغذيه عدد كبير من الخيران بالقرب من زالنجى، على بعد خمسين ميلاً إلى الغرب من جبل مرة، ويستمر في الجريان إلى حوالي خمسين ميلاً آخر ليلتحم بوادي باري في مورني، ومن ثم يستمران في الجريان إلى مسافة ستمائة ميل أخرى ليصب في بحيرة تشاد. جريان وادي أزوم موسمي عادة خلال فصل الأمطار بين ابريل وسبتمبر في قناة ضيقة تصبح بركاً متقطعة بمجرد توقف هطول الأمطار، لتجف البرك نفسها بحلول يناير تقريباً حيث يصبح الحصول على الماء في كل مكان على عمق أقل من ثلاثة أقدام كما يشير إلى ذلك " باربور" Barbour: 111.

وتمتد المنطقة الشمالية لـ دارفور من خط العرض12 ْ جنوباً إلى الحدود الجنوبية على طول بحر العرب ويتجه إلى الشمال والجنوب إلى خط العرض 10 ْ. تمثل هذه المنطقة سهلاً طينياً مغطى في معظم أجزائه بالشجيرات الكثيفة، تمتاز المنطقة بهطول الأمطار بغزارة لتصل إلى 25 و35 بوصة في العام. تتنقل في هذه المنطقة قبائل البقارة الرعوية الذين يمضون فصل الشتاء على طول بحر العرب وإلى ما ورائه، ويرتحلون بأبقارهم إلى الشمال في إقليم القوز خلال موسم الأمطار.

 

وأخيراً، تمتد سلسلة جبال مرة شرق خط الطول 24 ْمباشرة، وتقسم الإقليم إلى نصفين متساويين تقريباً. تشكل هذه السلسلة مستجمعاً للمياه بين حوض النيل وحوض بحيرة تشاد، وتبلغ مساحتها سبعين ميلاً عرضاًTothill 1948:851. ويحدد "جيلان" طول السلسلة بأربعين ميلاً والعرض بخمسة وثلاثين ميلاً، ولكنه يضيف قائلاً "من الصعب تحديد حدها الشمالي وتمتد السلسلة نفسها عند الارتفاع الأدنى إلى مسافة إضافية معقولة شمالاً"Gillan 263.

 

التركيبة الاثنية في دارفور

تعيش في دارفور ثلاث مجموعات رئيسة : قبائل مستقرة، وأخرى بدوية وشبه بدوية غير ذات أصول عربية، وثالثة بدوية ذات أصول عربية. وتمثل دارفور كنزاً لغوياً غنياً إذ توجد بها 14 لغة.

 

أولاً المجموعات الاثنية ذات النمط الحياتي المستقر

الفور : وهي مجموعة اثنية تعيش على طول سلسلة جبل مرة، وهو إقليمهم العرقي ومعقل سلالتهم، ويتمددون غرباً حتى وادي أزوم ووادي باري. لازالت إشكالية أصول الفور مطروحة للنقاش. تتميز لغة الفور تماماً عن اللغة العربية، وهى غنية بالمفردات اللغوية ولها نظام معقد في التراكيب اللغوية والقواعد. وقد وصف " بيتون" في مقاله عن الفور نمط الإقامة قائلاً: "يتمركز السكان في القرى المكونة من أكواخ مستديرة من القش وذات سقوف مخروطية. ومن عادتهم أنه عندما يتزوج الشاب فإنه يقوم ببناء كوخه بجوار كوخ أبويّ العروس. ثم يقوم ببناء كوخ أكبر عندما يكبر الطفل الأول، وأكواخ إضافية للأطفال عندما يكبرون. وعندما تتزوج ابنته سيقوم زوجها بدوره ببناء كوخه بجوار منزل أبويها. وهكذا تنمو مجموعة من الأكواخ لمختلف أعضاء الأسرة الواحدة، كلهم داخل الحوش نفسه الذى تتسع مساحته من حوالي 400 ياردة إلى أضعاف هذه المساحة" Beaton: 3.

 

يمارس الفور زراعة الذرة السكرية والدخن في الأرض المنخفضة في نهاية مايو ويقومون بحصادهما في نوفمبر وديسمبر. تشكل الذرة السكرية والدخن الغذاء الأساسي، مع أنهم يفضلون الذرة لكونها تعطي محصولاً وفيراً مقارنة بالدخن. كذلك يزرع الفور الذرة الشامية في أوائل موسم هطول الأمطار في الأراضي الحجرية الفقيرة غير البعيدة من الأكواخ ويقومون بتسميد التربة بروث الحيوانات. تحصد الذرة الشامية في يوليو وأغسطس، وتستخدم محصولاً أساسياً في حال نفاذ الذرة السكرية. أما المحاصيل المطرية الأخرى فهي الفول السوداني والفلفل والسمسم والبطيخ والقرع والطماطم. فوق كل ذلك تستخدم مياه وادي أزوم المنتظمة لزراعة المحاصيل الشتوية التى تحتاج إلى ري، فهناك مساحات صغيرة تزرع بالبصل في كل قرية. كما أن فور تلال جبل مرة مشهورون بأنهم من أكثر الكادحين الزراعيين في دارفور، وتزرع كل محاصيلهم على المصاطب التى تغطي جوانب التلال إلى ارتفاع تسعة ألف قدم، وتعتمد الزراعة هنا على الأمطار، لكنه وعلى مسافة قريبة توجد المياه الدائمة في الكثير من الوديان الجبلية حيث من الممكن أن تنمو المحاصيل بنظام الري في المصاطب الصغيرة والمصممة بدرجة عالية من حيث التقنية. هكذا يمكن زراعة محصولين أحدهما في الصيف محصولاً مطرياً، والآخر في الشتاء يبذر في ديسمبر/ يناير ويحصد في أبريل محصولاً مروياً. وتزرع خضروات مثل البامية والبطاطا كمحصولات مروية. تتم زراعة القطن في كل مناطق الفور وذلك للاستهلاك المنزلي، ويزرع مطرياً ويترك لمدة عام أو عامين أو أكثر دون أن يكون هناك موسم خاص لجمعه. انه يجمع بشكل متقطع طوال العام، وتملك كل قرية محلجها الخشبي ونولها. ويحتفظ الفور بأعداد كبيرة من الماعز والماشية والضان. كما أن الأبقار ذات السنام والسلالة الأفريقية تعد ذات قيمة كبيرة لألبانها وكثروة للعروس. أما الضان والأغنام فهي ذات قيمة نقدية قليلة ويتم بيع جلودها للدباغين كما يتم أكلها في المناسبات الخاصة.

 

تعيش نساء الفور حياة غير مقيدة ويشكلن جزءاً نشطاً من الجماعة مع الرجال، وتمتلك المرأة قطعة أرضها الخاصة، مع أنه عادة ما تكون أقل من قطعة الرجل.

الفور كلهم مسلمون، ولكل قرية مسجدها وإمامها وفقيهها. هناك نوع من الإسلام الشعبي المتميز بالإبقاء على بعض المعتقدات القديمة الموروثة من أزمان ما قبل الإسلام، بخاصة المتعلقة باحتفالات إسقاط المطر.

 

المساليت : يقع الإقليم العرقي للمساليت في الحد الأقصى الغربي لـ دارفور بين خطي عرض 14,50 ْ و 12 ْ يحده من الغرب وادي اسونجا ووادي كاجى، ومن الشرق وادي باري ووادي أزوم. يمتد إقليمهم العرقي حوالي 140ميلاً من الشمال إلى الجنوب، ويتفاوت ما بين 70إلى 50 ميلاً طولاً في العرض بمساحة حوالي سبعة ألف ميل مربع وسط إقليمهم يتكون من رمال متموجة بالشجيرات الشوكية مع نتوءات صغيرة لا تشكل تلالاً كبيرة. جنوب الإقليم جبلي وتتركز فيه كثافة سكانية عالية. توفر وديان كاجا وأسونجا وباري المصادر المائية عند أعماق بسيطة، بينما في الأجزاء الداخلية للإقليم تكون الآبار عميقة. تقوم غالبية قرى المساليت على الأرض المرتفعة على بعد كيلو متر ونصف الكيلو من تلك الأودية، ويقوم السكان بتربية الماشية والضان ولا يقتنون الإبل. المحصول الثابت هو الدخن، بينما تتم زراعة البصل على ضفاف الأودية الكبيرة. يوجد الحديد في كل أنحاء إقليم المساليت العرقي (دار مساليت) ويُصنع محلياً.

 

أصول المساليت غامضة وتحتاج إلى دراسات أنثروبولوجية، لكنهم يدعون بشكل روتيني لأنفسهم نسباً عربياً حجازياً، ويقولون بأن لغتهم المميزة تم اكتسابها من السكان الأصليين حيث استقر نهائياً العرب المترحلون. لكن من الناحية الأنثروبولوجية فإن السحنة الزنجوية هي الغالبة عند المساليت مع أثر طفيف من الدم العربي الذى تم اكتسابه عن طريق التزاوج مع العرب الذين عاشوا بينهم بأعداد قليلة خاصة في الشمال. بالإضافة إلى لغتهم الخاصة فإن اللغة العربية مفهومة في كل أنحاء إقليم المساليت العرقي. اكتسب المساليت سمعة مرعبة بوصفهم مقاتلين شرسين، وقد اعتادوا على إخافة جيرانهم بسبب أنهم يفتخرون بقوتهم على التحول إلى حيوانات متوحشة، خاصة الضبع. 

 

الداجو والتنجر : هاتان المجموعتان الاثنيتان توجدان الآن في دارفور. كان الداجو تقليدياً هم أول سلالة حاكمة في دارفور، ويعيشون الآن على التلال الواقعة شمال شرق وجنوب شرق نيالا (كلمة نيالا في لغة الداجو تعني ثرثرة أو ونسة). يشتغل الداجو بالزراعة وتربية الماشية، وتعيش مجموعة منهم في دار سيلا إلى الجنوب الغربي من دار مساليت. كانت دار سيلا طوال عهد السلطان على دينار محل نزاع على الحدود بين دارفور ووداي. أما التنجر فهناك فرضية تقليدية تقول بأنهم حلوا محل الداجو بوصفهم سلالة متفوقة في دارفور. يعيش التنجر في مجموعة صغيرة حول كتم شمالي دارفور ويتحدثون اللغة العربية فقط MacMichael 1926,vol.I: 84.

 

المجموعات الاثنية ذات النمط الحياتي البدوي وشبه البدوي

الزغاوة : أكبر المجموعات الاثنية التى تعيش في شمال غرب دارفور، وتنتشر من الحدود الغربية إلى الشرق حتى حوالي خط طول 25 ْ. يتميزون اثنياً عن العرب، وتشير الدراسات الأنثروبولوجية إلى أنهم ذو علاقة بـ التبو وقد تكون لهم صلة بالمجموعة البربرية الليبية. لغة الزغاوة متفرعة من لغة التبو. 

 

الزغاوة بدو يربون الإبل والضان والماعز مع القليل من الأبقار رغم أن إقليمهم الحجري لا يناسب الابل مثل ما هو حال أرض القوز إلى الشمال منهم. حتى قدوم الاستعمار الثنائي الإنجليزي المصري اشتهر الزغاوة بوصفهم لصوص جمال. حتى اليوم فإنهم يعدون من أشرس المجموعات الاثنية الدارفورية. 

 

البديات : تعيش هذه المجموعة الاثنية في أقصى شمال دارفور. تعيش أغلبية هذه المجموعة الاثنية في صحراء إقليم " عنيدي" الذى كان يعرف حتى وقت قريب بأفريقيا الاستوائية الفرنسية على الحدود الشمالية الغربية للسودان، لكنهم ينتشرون حتى الركن الشمالي الغربي للسودان. وقد اعتادوا الإغارة مباشرة عبر الصحارى الشمالية للسودان حتى المناطق النهرية لـ دنقلا.

 

الميدوب: تعد جبال الميدوب الواقعة شمال شرقي دارفور معزولة تماماً، إذ يوجد إلى الشمال صحراء تاما وعلى المرء أن يسافر غرباً وشرقاً أربعة أو خمسة أيام فوق سهل ممتد لا يوجد به سوى أعشاب قليلة وشجيرات منخفضة قبل أن يجد المياه بشكل دائم في إقليم الكبابيش أو الزغاوة على التوالي، وإلى الجنوب فإن أقرب آبار البرتي تقع على مسافة مسيرة يوم ونصف، وأقرب مكان من كل الجهات يتم الوصول إليه عبر سهل لا أشجار فيه. هكذا عبر قرون كان الاتصال الوحيد بين الميدوب والعالم الخارجي يتم من خلال الزيارات المتقطعة للكبابيش الرعاة أو الزغاوة الذين يأتون لشراء الملح الذى يستخرج من المنخفض الواقع في الركن الجنوبي الغربي والبالغة مساحته ميلاً وعمقه 300 قدم، والذي يحتوي على الملح الحجري على عمق غير كبير من السطح. وكذلك من قوافل الملح الآتية من دارفور والتي تتوقف للحصول على الماء في رحلة العودة من واحة النطرون الواقعة شمالاً. أما بالنسبة للميدوب أنفسهم فهناك مصادر لا تنضب من مياه الآبار والينابيع في الوديان العميقة التى تتدفق نحو السهل، ولهذا السبب يتم بناء القرى على المنحدرات الدنيا للتلال أو على السهل الواقع حول تلك التلال.

 

يحتفظ الميدوب بشكل أساسي بقطعان الضان والأغنام مع بعض الأبقار والإبل، وهم مجموعات شبه بدوية لأنهم يقيمون المخيم في التلال طبقاً لأحوال المرعى، ويذهب معظمهم في موسم الأمطار مع قطعانهم إلى المناطق غير المسكونة في الشرق حتى وادي الملك الذى يزوره الكبابيش أيضاً.

 

المجموعات الاثنية ذات النمط الحياتي المعتمد على رعي الإبل

الزيادية : ويعدون إلى حد بعيد أكبر المجموعات وأضخمها التى تقتني الإبل في دارفور، وينتمون إلى مجموعة قبائل فزارة التى ترعى الإبل، وأشقاء قبيلة دار حامد في كردفان. كانوا يشكلون قوة كبيرة على عهد الاستعمار التركي المصري، لكنهم اضعفوا في أيام الثورة المهدية، مع ذلك كانوا يحتلون في عهد السلطان على دينار مساحة واسعة في شمال شرق دارفور بين الميدوب والبرتي.

يقوم الزيادية في شهور الصيف بسقي إبلهم من الآبار ويرعون داخل نصف قطر تبلغ مساحته خمسين ميلاً من مصدر الماء، كما تقام الخيام داخل نصف قطر مساحته خمسين ميلاً من مصدر الماء أيضاً. حالما تظهر السحب الممطرة يتحرك الزيادية جنوباً على أمل الحصول على مرعى في العشب الأخضر الذى نما على الأمطار المبكرة. ولا يتحرك الزيادية إلى أبعد من حوالي خط العرض 13 ْ خوفاً من ذبابة التسي تسي. وعندما تجف مياه الأمطار تعود القطعان إلى آبارها، والهدف هو العودة إلى المخيم نفسه لعدة سنوات. ولا يتم سقي الإبل خلال موسم الشتاء لعدة أشهر دون انقطاع لأن القطعان تتحرك شمالاً إلى منطقة الجزو حيث يمكن للإبل الرعي والحصول على الرطوبة الكافية الموجودة في الأعشاب الخضراء الخشنة Reid 1935:113-120.

 

المجموعات المستقرة ذات الأصول العربية

بني فضل: كان بنو فضل في أيام الحكومة التركية- المصرية قبيلة قوية جداً فس دارفور، وعاشت في مثلث شرقي دارفور، رأسه في الطويشة وقاعدته الفاشر- جبل الحلة. ومع أنهم فقدوا الكثير من مكانتهم خلال المهدية- فإنهم وجدوا بالتالي أن حكم على دينار لا يحتمل. وفي عام 1904 هاجر حوالي ثلثهم إلى كردفان واستقروا في الشرق من النهود أما الباقون فقد سكنوا في منطقة صغيرة وسط دارفور عند الحدود الغربية لكردفان.

 

المسيرية: للمسيرية قرابة لصيقة بقبيلة الحمر التى تقطن جنوبي كردفان. ومع ذلك فإنهم في دارفور- رغم أنهم قبيلة مستقرة- فإنهم خلافاً لأبناء عمومتهم في كردفان- يحتلون منطقة صغيرة بين البرقد والداجو شمال شرق نيالا.

 

المعاليا : تعد المعاليا ذات قرابة مع قبيلة دار حامد في كردفان. وقد قسمت باستمرار بين دارفور وكردفان. عاشت أغلبية القبيلة قبل المهدية في دارفور، ولكن في عهد المهدية بدأ التحرك المنتظم للقبيلة إلى داخل كردفان- وكانت في عهد على دينار أولى ضحايا هجماته- وزادت سرعة الهجرة إلى كردفان ولكنها مع نهاية عهد على دينار بدأت في العودة مجدداً إلى وطنها القديم في دارفور الذى يحده الرزيقات في الشمال الغربي MacMichael 1915: 43.

 

البدو رعاة البقر

تعرف القبائل البدوية التى تقتني الأبقار في السودان بشكل جماعي بـ البقارة. وقد استعملت الكلمة للقبائل البدوية وشبه البدوية التى تعيش ما بين خطي العرض 13 و 10 وتمتد من الأبيض حتى بحيرة تشاد. ويوجد في دارفور أربع قبائل رئيسة:

 

الرزيقات : وهم أشهر قبائل البقارة وأغناها وأقواها. يحتلون منطقة تبلغ مساحتها 12 ألف ميل مربع شمال شرق دارفور، وينقسمون إلى ثلاثة أقسام: الماهرية في الشرق والشمال؛ والنوابية في الغرب؛ والمحاميد في الشمال. يتكون إقليمهم في معظمه من الشجيرات الكثيفة عدا ما يتم تنظيفه لزراعة الدخن.

 

الهبانية : تعيش هذه القبيلة في دارفور وكردفان إلى الغرب من الرزيقات في منطقة تبلغ ثلث منطقة الرزيقات وهم أقل بداوة من البقارة، ويزرعون دخناً أقل من الرزيقات وبعتمدون بشكل كبير على الأرز البري، وتنقسم القبيلة إلى فرعين رئيسين: النارة والسوت.

 

التعايشة: ما زال التعايشة يعيشون غرباً إلى مسافة أبعد من الهبانية الذين لهم معهم علاقة نسب قوية، ويحتلون الركن الجنوبي الغربي لـ دارفور- والقسمان الرئيسان هما قلادة واريك- وكانت قبيلة التعايشة في أيام الخليفة عبدالله من أقوى القبائل في السودان وأخطرها. وتم إقناع الآلاف منهم أو إجبارهم للارتحال إلى امدرمان حيث وفورا الدعامة الأساسية لنظامه. وبعد دخول القوات الاستعمارية البريطانية- المصرية وهزيمة الثوار المهدويين، وبرغم عودة العديد منهم إلى موطنهم فإنهم لم يستردوا أبداً ما كان لهم من سلطة سابقة إذ بقيت دارهم ذات كثافة سكانية قليلة.

 

بني هلبة : يعيش بنو هلبة شمال التعايشة. وكانوا في أزمان الحكومة الاستعمارية التركية- المصرية من أكبر القبائل وأغناها، إلا أن القسم الأعظم منهم دمر في المهدية، كما تعرضوا فيما بعد وبشكل مستمر لاضطهاد على دينار مما جعل أعداداً كبيرة منهم تهاجر إلى ديار الرزيقات وسيلا وحمر، وبالرغم من أنهم بقارة، فإنهم يمتلكون بدرجة أقل الإبل والضان.

 

ويمكن بشكل جيد فهم هجرات البقارة عن طريق طبيعة ديارهم، إذا أن ديارهم مكونة من سلاسل تلال رملية متناثرة هنا وهناك بأحواض ذات أرضية مغطاة بطمي صلب. والرعي في ديارهم أفضل من الأرض الطينية أو القوز اللتين تقعان إلى الشمال، إذ أن تلك الأعشاب توفر الملح الذى تحتاجه حيواناتهم، كما أنها جيدة كعلف جاف. وهكذا فإن الهجرة تتألف من التحرك بعيداً عن الدار عندما يضطرهم شح الماء والمرعى والعودة إليهما حالما يتوفر ذلك.

 

وتشتي القبائل على طول بحر العرب أو في إقليم أرض الحديد الواقعة خلفه. ويعودون إلى الديار في بداية الأمطار. ومع نمو العشب وتوفر المياه في البرك تتحسن صحة الحيوانات. ويتم الاحتفاظ بالماشية هناك إلى أن يجبرهم تكاثر الذباب والحشرات الناتجة من المياه الراكدة على التحرك شمالاً للرعي في القوز. وخلال الفترة التى يمضونها في الديار يقومون بزراعة الحبوب على قمم التلال في رعاية النساء العجائز عندما يذهب الرجال مع حيواناتهم شمالاً. وعند انتهاء موسم الأمطار تعاد القطعان إلى الديار، وتشرب من المياه الموجودة في البرك وترعى العشب الجيد المتوفر، وعندما تجف البرك ينتهي الرعي حول الديار وتبدأ رحلة عجلى نحو المرعي الشتوي. وتوجد هذه المراعي بالنسبة لمعظم القبائل في الحزام الواقع شمال بحر العرب، ولكن هناك اختلافات، فالرزيقات يذهبون إلى ما وراء النهر إلى بحر الغزال حتى يصلوا إلى منطقة ذبابة التسي تسي. ويشتي بنو هلبة على طوال الوديان الغربية لدارفور خاصة وادي أزوم، بينما يعبر العديد من التعايشة الحدود إلى داخل إقليم دار سيلا. والتى تمضيها في الشمال صعبة بالنسبة للبقارة لأن الأعشاب الموجودة لا توفر علفاً جيداً للماشية، ويصبح الحصول على المرعى والمياه صعباً بشكل مضطرد، كما تصبح سقاية الماشية مرة كل يومين، ويأخذ فريق البقارة الشكل البيضاوي ويتم الاحتفاظ بالماشية في الوسط وتحاط بالزريبة لحمايتها من الحيوانات المتوحشة، وكل الأكواخ ذات سقف مستدير وأرضيتها بيضاوية الشكل وتبنى عادة في الصيف من القش أما في موسم الشتاء فتبنى من سعف النخيل على هيئة حصر مرفوعة على شُعب ويملك الرجل وزوجته في العادة حوالي العشرين بقرة. ويعد من الأغنياء من يملك أكثر من مائة بقرة. ولدى المرأة البقارية حرية كبيرة سواء قبل الزواج أو بعده. ولدى الفتاة القليل من الحرية الكاملة في اختيار زوجها الثاني. ويعني عدم الإنجاب الطلاق. وعندما تكون المرأة مهددة بالطلاق فإنها تبحث عن وريث ومن هنا فإن قصة الحب تبدأ غالباً مع الزواج.

 

وليس لدى البقارة إلا القليل من وسائل الراحة، فهم غالباً ما يكونون على حافة الجوع إذ أن الأغنياء وحدهم الذين يستطيعون شراء الشاي واللحم، ولا يملكون وسائل لاتقاء المطر أو البرد، كما أن المستنقعات التى يعيشون وسطها طوال الوقت تعرضهم للإصابة بالأمراض، ومع ذلك فهم من بين أكثر القبائل جاذبية في السودان، لأن قياس الوقت الطويل الذى لا قيمة له قد مكنهم من تطوير الحديث إلى فن جميل، ونما الضيق والحرمان الجلد والصبر، كما أن حياة التجوال خلقت عندهم روحاً استقلالية صارمة.

 

Sudan Government Gazette No. 847, 15 October 1952: 513; Sudan Almanace 1953:55.

Lampen G.D., ‘History of Darfur’, Sudan Notes and Records, vol. 31, part 2: 177.

Barbour K.M., ‘The Wadi Azum from Zalingei to Tlurnei’, Sudan Notes and Records, vol. 6: 111.

Tothill J.D., Agriculture in the Sudan, 1948: 851.

Gillan J.A., ‘Jebel Marra and DeribaLakes’, Sudan Notes and Records, vol. 1: 263.

Beaton A.C., ‘The Fur’, Sudan Notes and Records, vol.29, part 1: 3.

Mac Michael H.A., A History of the Arabs in the Sudan, Cambridge 1926, vol. I: 84.

Reid J.A. 1935, ‘The nomad Arab Camel breeding tribes of the Sudan, In: J.A. de C.Hamilton (ed.),The Anglo-Egyptian Sudan from within, London: 113-120.