يظهر الرسم الملك شيراكارير (20-30 ميلادية) واقفاً أمام إله الشمس (شكل للإله آمون)، الذي رسم مثل إله الشمس الإغريقي هليوس. يلبس الملك جعبة سهام ويحمل قوساً، وسهاماً، ورمحاً، وسيفاً. يصور منتصراً على أعدائه. يقف على صف من أربعة أسرى مقيدين. ويقبض على سبعة آخرين بحبل يقدمه إلى الإله. يمد الإله إلى الملك حفنة درة. الدرة غالباً ما ترمز إلى حصد محصول جيد. أشكال أعداء آخرين صوروا في صفوف وكأنما يرقدون موتى في أرض المعركة أو قذف بهم من أعلى الجبل. (المنظر منقوش عل صخرة بارزة في جبل قيلي)

 

العريس وطحالب القاع جيلى عبدالرحمن

الحريق وأحلام البلابل جيلى عبدالرحمن

الفداء جيلى عبدالرحمن

البحر والمنفى جيلى عبدالرحمن

الطائف وزهرة الليل جيلى عبدالرحمن

بعض الرحيق أنا والبرتقالة أنت محمد المكى

سمندل فى حافة الغياب محمد عبدالحى

فى الغربة  صلاح أحمد إبراهيم

المنفى والمملكة  النور عثمان أبكر

نقد أدبي

د. جيلى عبدالرحمن: الشاعر ضمير عصره